الجمعة، 14 أبريل، 2017

وثائقي : الدماغ مع ديفيد ايلجمان - الحلقة الرابعة : كيف اتخذ قرار؟


وثائقي : الدماغ مع ديفيد ايلجمان
الحلقة الرابعة : كيف اتخذ قرار؟
ترجمة: محمد عبدالرضا، ريام عيسى، جمال قسيس
تصميم البوستر : حسن عبد



تتخذ ادمغتنا القرارات بصورة مستمرة، بعض تلك القرارات نكون مدركين لها لكن أغلبها يكون بدون أدراك منا، لكن المؤكد أن قراراتك عبر حياتك قد ساهمت في تحويلك إلى الشخص الذي عليه الآن.
في هذه الحلقة الرابعة من سلسلة (الدماغ مع ديفيد ايجلمان) يستعرض ايجلمان ألية اتخاذ القرار داخل الدماغ، فمهما بدا يومك سهلاً الا أن دماغك يبذل اقصى جهد في اتخاذ القرار ويفاضل بين عدة خيارات وهو غالباً ما يعيش تحت ضغط الصراع مع نفسه. يمكن تلخيص ذلك الصراع بين نظامين أحدهما قائم على المنطق والأخر على العاطفة وسنعرف لم كلا النظامين مهمين في عملية اتخاذ القرار وأي خلل في احدهما يسبب نتائج كارثية كما في حالة المريضة(تامي مايرز) التي تعرضت لحادث جعلها تفقد قدرتها على اتخاذ القرار حين يتعرض دماغها لعدة خيارات.
في هذه الحلقة نتابع دراسات علم النفس التطوري حول ألية اختيار الشريك وكيف أن العوامل البيولوجية تلعب دورها –بدون ادراك منا- في تحديد اختياراتنا. لم تبدو المكافأة الانية حتى وإن كانت قليلة أكثر جاذبية من المكافأة بعيدة الأمد رغم افضليتها على المدى الطويل.
قد تبدو قراراتنا مبنية على المنطق والتفكير الصارم لكن ذلك قد يكون وهم متمسكين به، اذ تقوم هرموناتنا باتخاذ الكثير من القرارات بالنيابة عنا كتفضيلنا للزواج الأحادي وهو ما يتكفل به هرمون الأوكسايتوسين. 
هل القضاة حيادين في قراراتهم أم أن معرفتنا عن الدماغ تخبرنا بأمر اخر؟ واخيراً كيف يساعدنا علم الاعصاب وفهم الدماغ في مكافحة ادمان المخدرات؟

رابط الوثائقي :https://youtu.be/fx1e9AIHe6k

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

وثائقي : الكابوس - The NightMare

وثائقي : الكابوس كلمة "كابوس - Night Mare " عُرفت في اواخر القرن ال ١٣ في الانكليزية المتوسطة . و هي تعني ان روح شريرة يعُتقد...